مركز ضحايا :- على وزراة الداخلية رفع الغطاء عن المجرمين وتقديمهم للعدالة ...... مركز ضحايا :- متى يعيش المصرى امنا على نفسه وروحه وماله واهله فى وطنه ... للتبليغ عن حالات التعذيب والانتهاكات: الاتصال على الخط الساخن 0166885063

الجمعة، 11 يونيو، 2010

إلي متي هذا الإجرام والاستخفاف بحياة المواطنين ..؟




إلي متي هذا الإجرام والاستخفاف بحياة المواطنين ..؟


يتعجب مركز ضحايا لحقوق الإنسان بالإسكندرية علي اختزال طلبات الكثير من الناشطين في محاسبة مأمور قسم شرطة سيدي جابر علي الجريمة البشعة الذي أرتكبها بعض زبانية القسم من قتل وسحق الشاب المصري خالد محمد سعيد ..
ويري مركز ضحايا أن المجرمين السفاحين الذين قاموا بهذه الجريمة سواء كانوا أمناء شرطة أو مخبرين والمسئول عنهم مأمور القسم إنما هم ضحايا مثلهم مثل خالد سعيد ..ويطالب المركز بمحاكمة وإقالة المسئولين الحقيقيين عن هذه الجريمة وهم من جعلوا من التعذيب وتطاول واستطالة أفراد الشرطة علي المواطنين دين لهم لكي يرهبوا الشعب تحت دعوي أن النظام المصري قوي وموجود ..
ويطالب مركز ضحايا بإقالة اللواء حبيب العادلي ومحاكمة مدير أمن الإسكندرية رجل الداخلية والنظام في الإسكندرية ..
مطلوب رد من نواب مجلس الشعب الموقرين الذين وافقوا علي قانون الطواريء وقالوا لنا أنه لن يطبق إلا علي الإرهابيين ومجرمي المخدرات ...
للأسف جرائم التعذيب والقتل الممنهج في بلادنا وإن كنا نرفضها ضد الجميع إلا أنها لا تطبق ضد المجرمين وتجار المخدرات لأن الجلادين والزبانية الساديين يعلمون جيداُ أن تجار المخدرات لهم من يحميهم ويقف وراءهم وربما يكون هناك رد فعل علي حدوث تجاوز معهم في حين يطال القتل السريع المواطنين المثاليين وبدم بارد ووسط أهلهم وعشيرتهم..
يأخذ الضحية بعد قتله في سيارة الشرطة ويتم إلقاءه في الشارع وكما ظلم وهو يقتل يظلم مرة أخري بعد وفاته باتهامه ظلماً وزرواً أنه كان مجرماً أو هجاماً ولنا في ضحية قسم شرطة المنتزه خير مثال ...

يطالب مركز ضحايا لحقوق الإنسان بضروره تطهير ثوب الشرطة من البقعة الكبيرة السوداء التي اتسعت حتي أصبحت تغطي معظم الثوب .. وإزاحة القيادات التي تستمتع بتعذيب وإهانة هذا الشعب الطيب المسالم ورفع قيادات محترمة تعيد العلاقة بين الشرطة والشعب إلي الصورة الطبيعية ..
ويطالب مركز ضحايا الجمعيات والمراكز الحقوقية المختلفة في أن يتعاونوا جميعاً في دعم هذه المطالب ..

0 تعليقات: